Banner: 

ترك برس

أشادت رئيسة الرابطة النووية العالمية أغنيتا ريزينغ، بمحطة "آق قويو" التركية للطاقة النووية، مبينة أنها ستساهم في مكافحة تغيّر المناخ.

وأوضحت ريزينغ في تصريح لوكالة الأناضول التركية للأنباء، أن العديد من دول العالم، تقوم حالياً ببناء محطات نووية بشكل يتناسب مع سياسات مكافحة تغير المناخ.

وأضافت ريزينغ أن محطة "آق قويو" النووية، وهي الأولى من نوعها في تركيا، وأن المحطة ستعود بالعديد من الفوائد على تركيا، وعلى رأسها إحياء اقتصادها، نظراً لنسبة التوظيف الكبيرة التي ستساهم به.

وتابعت قائلة: "بالنسبة لإنتاج الطاقة الكهربائية في محطة آق قويو، لن يكون هناك انبعاثات لغاز ثاني أكسيد الكربون، كما ستساهم المحطة في مكافحة تغيّر المناخ، وتقليل تلوث الهواء وانبعاثات الكربون".

وشددت على أهمية الخبرة التي ستكتسبها تركيا في إنشاء محطتها النووية الأولى، لتسخير هذه الخبرة لاحقاً في بناء مفاعلاتها النووية الأخرى.

تجدر الإشارة، أن تركيا وروسيا وقعتا في ديسمبر/ كانون الأول 2010، اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل محطة "آق قويو" في مرسين.

وتبلغ تكلفة المشروع الضخم حوالي 20 مليار دولار أمريكي؛ ومن شأنه أن يسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وخلق فرص عمل جديدة.

ومن المتوقع أن تدخل المحطة حيز التشغيل بحلول العام 2023، بعد أن تم وضع حجر أساسها في أبريل/ نيسان 2018.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!